يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الثلاثاء، 23 أغسطس، 2016

مفهوم الكفالة والفرق بين الكفالة الحضورية والكفالة المالية

شارك هذا
لقد تحول كفلاء الغرم والأداء الى كبش فداء لمكفوليهم أمام الجهات الأمنية والقضائية، وأرغموا على دفع ما عليهم من ديون وأقساط,
كما أن المشكلة التي يقع فيها كثير من الكفلاء لدى الجهات القضائية والأمنية أن الكفالة الحضورية من الكفيل تتحول إلى كفالة غرام وأداء، وهو أمر لم يحسب له الكفيل حساباً، وهذا خلل في النظام، وهو ما يتطلب أن يكون هناك نظام واضح المعالم للجميع حتى لا يؤخذ الإنسان على حين غرة، ولا يكون ضحية لنظام غير واضح سواء كان مكفولاً أو كافلاً، خاصة لدى شركات التقسيط أو البنوك التي تضع شروطاً تضمن حقوقها وتورط الكفلاء والمكفولين؛ لأنهم لا يدققون في قراءة الشروط ويصدقون ما يقدمه لهم موظف التقسيط من وعود، كما أن الشروط عادية وليس فيها أي ضرر ولكن من حق البنك أو شركة التقسيط أن تحفظ حقوقها، وهذا يتوجب من الجهات المعنية وضع نظام واضح للكفالة والتقسيط يحمي الجميع ويكون متماشياً مع متطلبات العصر وتقنياته..

لذا سنقوم بتعريف مفهوم الكفالة وأنواعها بشكل مبسط حتى يتسنى للجميع معرفة الفرق بينهم وأخذ الحيطة بعد ذلك حتى لا يقعوا ضحية الطيبة وعمل المعروف.

مفهوم الكفالة:.
معنى الكفالة في اللغة الإلزام، وشرعاً التزام حق ثابت في ذمة الغير، كما أن الكفالة لها خمسة أركان - ذكرها جمهور الفقهاء - وهي: الكفيل، والمكفول له، والمكفول عنه، والمكفول به، والصيغة . إلا أنها عند الحنفية ركن واحد وهو الصيغة (الإيجاب والقبول).

الكفالة الحضورية:.
هي كفالة إحضار شخص المدين إلى قاعة المحكمة أو مركز التحقيق في وقت معين، والكفيل هنا مدين أصلي وليس تبعيا، وكفالة الحضورية نوعان،
الأولى كفالة إحضار من عليه المال (الدين)، وهنا يلتزم الكفيل بإحضار المدين في الوقت والمكان المحدد، فإذا أخل بالتزامه (بعدم إحضاره) يعطى مهله لإحضاره فإذا عجز عن الإحضار ففي هذه الحالة يلتزم بالوفاء بدين المدين الأصلي وإلا سجن، فتنقلب الكفالة الحضورية إلى كفالة غرمية. وإذا أبلغ الكفيل عن مكان المكفول أطلق سراحه أي كأنه أوفى بالتزامه، وكل ذلك ما لم يشترط الكفيل البراءة من الضمان، أي أن يشترط الكفيل بأنه بريء من دين المدين بل ملتزم بإحضاره فقط.
والنوع الثاني من الكفالة الحضورية هي كفالة إحضار من عليه العقوبة سواء كانت العقوبة حداً أو قصاصاً أو تعزيراً، وفي هذه الكفالة يلتزم الكفيل فقط بإحضار أو تسليم المكفول.

أما الكفالة المالية:.
 فهي الكفالة التي يكون التزام الكفيل فيها التزاماً مادياً وتشمل كفالة النقود والمثليات والأعيان، وتنقسم كفالة الأعيان إلى:
1- أعيان مضمونة بنفسها: مثل العين المغصوبة، فيلتزم الكفيل بأن يرد العين ذاتها إن كانت قائمة أو مثلها أو قيمتها إذا هلكت.
2- أعيان مضمونة بغيرها: مثل الشيء المرهون في يد المرتهن، فهو مضمون بالدين في يد الراهن، ومثل المبيع في يد البائع فهو مضمون بالثمن في يد المشتري، فالكفالة لا تكون هنا إلا بتسليمها لانه إذا هلكت العين هلك المقابل فلا تجوز الكفالة في الأعيان المضمونة بغيرها إلا بالتسليم فقط فلا تجوز الكفالة بقيمة العين إذا هلكت.
3- الأعيان التي هي أمانات في يد أصحابها: مثل العين المأجورة في يد المستأجر والشيء المعار في يد المستعير والوديعة في يد المودع إليه، وهذه الأعيان تخضع لقاعدة: أن الأمين لا يضمن العين إلا إذا تعدى، فيده على الشيء يد أمانه وليس يد ضمان.


فئة العمل : , , , , , , ,

بقلم :

محام دولي ، مستشار قانوني ، محكم دولي معتمد ، باحث ومدون قانوني ، دراسات الماجستير في القانون.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 

سجل في النشرة البريدية

رسالتي

تحقيق العدل والسعي وراء الحق حيثما كان من خلال نشر الثقافة القانونية والمساهمة في إيصالها إلى كافة أفراد المجتمع بطريقة صحيحة.

جميع الحقوق محفوظة © أحمد صهوان | Templateism

تعريب وتطوير بسكل اضف شيئاً اخر هنا